1. (via writing-with-a-blade)

  2. onlydream18:

 ‏لا بَأس بالقليل من الكِبرياء حين تَشّعر بأنك لا شيّء في قلّب أحدهُم ..!*

    onlydream18:

    ‏لا بَأس بالقليل من الكِبرياء حين تَشّعر بأنك لا شيّء في قلّب أحدهُم ..!*

  3. miss-riva:

أُعاني من صداع الكافيين …
فمنذُ أن نصحني طبيبي بالإبتعاد عن القهوة ؛ بدأَ الصداعُ يقرعُ طبولهُ في رأسي دونَ رحمة .. نصحني قائلا … ترتشفينَ القهوة وكأنها رجلّكِ الأسمر .. ترتشفينها بلهفة .. بجنون .. خشيةَ أن تسبقكِ إحداهنَ إلى فنجانكِ .. !ترتشفينها بكثرةٍ دونَ أن تدركينَ أن القهوة كَالرَّجل الأسمر … كلاهما يتركُ القلبَ ملتاعاً ..
لكن طبيبي ﻻ يدركُ بأنَ حياتي أصبحتْ خاليةً من كلاهما .. رجلٌ أحبهُ .. وأغارُ عليهِ .. وفنجانُ قهوةٍ يحملني معهُ إلى مدنِ الحنين ..
خالية حياتي تماماً … إﻻ من صداع الفقد …

Riva
Jan 2014

    miss-riva:

    أُعاني من صداع الكافيين …

    فمنذُ أن نصحني طبيبي بالإبتعاد عن القهوة ؛ بدأَ الصداعُ يقرعُ طبولهُ في رأسي دونَ رحمة ..
    نصحني قائلا …
    ترتشفينَ القهوة وكأنها رجلّكِ الأسمر .. ترتشفينها بلهفة .. بجنون .. خشيةَ أن تسبقكِ إحداهنَ إلى فنجانكِ .. !
    ترتشفينها بكثرةٍ دونَ أن تدركينَ أن القهوة كَالرَّجل الأسمر … كلاهما يتركُ القلبَ ملتاعاً ..

    لكن طبيبي ﻻ يدركُ بأنَ حياتي أصبحتْ خاليةً من كلاهما .. رجلٌ أحبهُ .. وأغارُ عليهِ .. وفنجانُ قهوةٍ يحملني معهُ إلى مدنِ الحنين ..

    خالية حياتي تماماً … إﻻ من صداع الفقد …

    Riva

    Jan 2014

  4. wonderingsouls4life:

كنت خيبتي …

    wonderingsouls4life:

    كنت خيبتي …

  5. miss-riva:


خمسةُ اعوامٍ مضتْ … ومازلتُ أحتفظُ بأشياءٍ منكَ في صندوقي .. ربما ليقيني الذي لا يفارقُ مخيلةَ أحلامي بأنكَ مازلتَ لي !..ـ الرجـُـل الوحيد الذي أحبني بصدق … الرجـُـل الوحيد الذي كتبني بنبرةِ صوتهِ قصيدةَ شعر … الرجـُـل الوحيد الذي لمْ يسخر من عشقي لحلوى غزل البنات … بل كانَ يفتعل اللقاءات ليحضرها لي !! .. والرجـُـل الوحيد الذي تخلى عني في لحظةِ ضعف …ـ أتعلمْ … بأني اليوم .. وكل يوم ! وعلى محضِ صدفةٍ (في الغالب مقصودة مني) !.. أتسللُ خلسةً إلى زوايا جمعتني بك .. أقفُ طويلاً على أعتابٍ تغيرتْ وجوهُ ساكنيها .. أستنشقُ ياسمينها الذي امتلئَ بالذبول ..وألمسُ بيدي جذعَ شجرةٍ كتبنا أول حرفٍ من إسمينا عليها .. يتوسطهما قلبَ حُـب .. وسهمَ كيوبيد ..ـ لكنها لمْ تكن ابداً صدفة مقصودة مني .. ولم يـُفكر كبريائي بالسؤال عنك يوماً … إنها لعبةُ الاقدار يا سيدي !… حكمت عليَّ أن أتعثرَّ دوماً …بمكاتيبِ غرامكَ .. وصوراً جمعتي بكَ .. وعنوان سكنكَ .. ودعوى زفافك !ـ أيُّ عشقٍ هذا الذي سلبني عقلي !!.. أي جنون !! .. إمرأةٌ مثلي غزاها الشيبُ قهراً … وملئَ الشحوبُ ملامحَ قلبها .. ولمْ تعد مساحيقُ التجميل غاليةَ الثمن قادرةً على أن ترمم ما تركهُ هجركَ من أثرٍ على ملامحَ وجهها … أيعقل أن تذهب إلى حفل زفاف ؟؟ أنا الآن قد حسمتُ أمري … وقررتُ أن التقيكَ ثانيةً في زحمةِ العمر .. بعدَ أن أخذتْ مني سنين الفراقِ ما أخذتْ .. بعدَ أن تركتْ لي الخواءَ من بعدكَ .. سألتقي بكَ ثانيةً …. في حفل زفافك وارتديتُ الأسود … حـُـزناً على فقدكَ الاخير .. ولوناً يليقُ بخيبتي!ـ وظننتُ بأني سأراكَ حزيناً كَ لونِ ثوبي .. كَ ايامي من بعدك !.. لكنكَ لمْ تكنْ أنت !!… بدوتَ أكثر إشراقاً .. أكثر حباً وأصغر سناً … وأقلَّ خيبةً مني … تــَّوقعُ ميثاقَ الحب الابديّ معها ..وخلفَ ستائر القاعةِ أترقبُ انا قبلتكَ الوليدة على شفتيها .. أبكي وأردد : هو طيب وبستاهل كل خير !..ـRiva~

    miss-riva:

    خمسةُ اعوامٍ مضتْ … ومازلتُ أحتفظُ بأشياءٍ منكَ في صندوقي .. ربما ليقيني الذي لا يفارقُ مخيلةَ أحلامي بأنكَ مازلتَ لي !..ـ الرجـُـل الوحيد الذي أحبني بصدق … الرجـُـل الوحيد الذي كتبني بنبرةِ صوتهِ قصيدةَ شعر … الرجـُـل الوحيد الذي لمْ يسخر من عشقي لحلوى غزل البنات … بل كانَ يفتعل اللقاءات ليحضرها لي !! .. والرجـُـل الوحيد الذي تخلى عني في لحظةِ ضعف …ـ

    أتعلمْ … بأني اليوم .. وكل يوم ! وعلى محضِ صدفةٍ (في الغالب مقصودة مني) !.. أتسللُ خلسةً إلى زوايا جمعتني بك .. أقفُ طويلاً على أعتابٍ تغيرتْ وجوهُ ساكنيها .. أستنشقُ ياسمينها الذي امتلئَ بالذبول ..وألمسُ بيدي جذعَ شجرةٍ كتبنا أول حرفٍ من إسمينا عليها .. يتوسطهما قلبَ حُـب .. وسهمَ كيوبيد ..ـ
    لكنها لمْ تكن ابداً صدفة مقصودة مني .. ولم يـُفكر كبريائي بالسؤال عنك يوماً … إنها لعبةُ الاقدار يا سيدي !… حكمت عليَّ أن أتعثرَّ دوماً بمكاتيبِ غرامكَ .. وصوراً جمعتي بكَ .. وعنوان سكنكَ .. ودعوى زفافك !ـ

    أيُّ عشقٍ هذا الذي سلبني عقلي !!.. أي جنون !! .. إمرأةٌ مثلي غزاها الشيبُ قهراً … وملئَ الشحوبُ ملامحَ قلبها .. ولمْ تعد مساحيقُ التجميل غاليةَ الثمن قادرةً على أن ترمم ما تركهُ هجركَ من أثرٍ على ملامحَ وجهها … أيعقل أن تذهب إلى حفل زفاف ؟؟

    أنا الآن قد حسمتُ أمري … وقررتُ أن التقيكَ ثانيةً في زحمةِ العمر .. بعدَ أن أخذتْ مني سنين الفراقِ ما أخذتْ .. بعدَ أن تركتْ لي الخواءَ من بعدكَ .. سألتقي بكَ ثانيةً …. في حفل زفافك

    وارتديتُ الأسود … حـُـزناً على فقدكَ الاخير .. ولوناً يليقُ بخيبتي!ـ
    وظننتُ بأني سأراكَ حزيناً كَ لونِ ثوبي .. كَ ايامي من بعدك !.. لكنكَ لمْ تكنْ أنت !!… بدوتَ أكثر إشراقاً .. أكثر حباً وأصغر سناً … وأقلَّ خيبةً مني … تــَّوقعُ ميثاقَ الحب الابديّ معها ..وخلفَ ستائر القاعةِ أترقبُ انا قبلتكَ الوليدة على شفتيها .. أبكي وأردد : هو طيب وبستاهل كل خير !..ـ

    Riva~
  6. 7lmm202:

#خيبة

    7lmm202:

    #خيبة

  7. miss-riva:


وأنا يا صديقتي … أشتهي البكاء على كتفِ العمر الغائب من عمري على كتفِ الوجع الساكن فيـّـا أشتهي البكاء دون انقطاع على حـُبيّ الغائب .. على سراب أحلامي .. على خيبةٍ حلّـت بِ روحي على هزيمتي أمامَ نفسي على إنكساري بِ عينِ مرآتي على ضعفي  على عجزي على خذلاني على ألمي على صفعة الحظ التي لطمتنياشتهي البكاء لكنها عقيمة .. تلكَ الدموع
 
Riva~

    miss-riva:

    وأنا يا صديقتي … أشتهي البكاء

    على كتفِ العمر الغائب من عمري
    على كتفِ الوجع الساكن فيـّـا

     أشتهي البكاء دون انقطاع
    على حـُبيّ الغائب .. على سراب أحلامي .. على خيبةٍ حلّـت بِ روحي
    على هزيمتي أمامَ نفسي
    على إنكساري بِ عينِ مرآتي
    على ضعفي
    على عجزي
    على خذلاني
    على ألمي
    على صفعة الحظ التي لطمتني

    اشتهي البكاء
    لكنها عقيمة .. تلكَ الدموع
     
    Riva~
  8. onlydream18:

  يحدُثَ / كثِيراً أنَ أشتاق ،   

 ليسَ لأحد وإنمٓا لِنفسيٓ قبل سٓنواتَ ..!*

    onlydream18:

    يحدُثَ / كثِيراً أنَ أشتاق ،

    ليسَ لأحد وإنمٓا لِنفسيٓ قبل سٓنواتَ ..!*

  9. onlydream18:

 آحْيَانا مِن عُمْق الْوَجَع نَعْجَز عَن ” الْبُكَاء ”

    onlydream18:

    آحْيَانا مِن عُمْق الْوَجَع نَعْجَز عَن ” الْبُكَاء ”

Otlet's Shelf theme by Andrew LeClair & Rob Giampietro.